التراث العسيري

 

البيت العسيري قطعة من التراث السعودي العريق و يعتبر أهم ما تنفرد به المنطقة الجنوبية , فهو يتميز بسمات عديدة تختلف عن باقي المناطق , إذ يتميز البيت بتصميمه البديع و   بألوانه المشبعة من الداخل , و مما يسترعي الانتباه في العمارة المحلية بعسير تناسق الكتل و توزيع النوافذ الصغيرة على الواجهات الخارجية ,و التي تظهر لنا محاولة البنائين الجادة في إشاعة الانسجام و التآلف بين الد اخل و الخارج , كما تعكس لنا نجاحهم في اختيار وحدات هندسية تناسب مساحة البناء الخارجية و التي كانت عبارة عن وحدات هندسية تجريدية تثير في نفس المشاهد الرغبة و الفضول لدخول هذا البناء و التجول بداخله لمعرفة الكثير عنه , و الاستمتاع بما يحويه من رسوم و نقوش زخرفيه , و قد كثرت الألوان من الداخل.

figure+drawing+prnt033+(Small)

للعمارة في عسير أنماط متنوعة بسبب تنوع الظروف المناخية وتوفر مواد البناء في المنطقة , و قد شيدت هذه الأبنية مجتمعة حول بعضها البعض أو منفردة أو متباعدة , و لكن أغلبها مجتمعة و متجاورة و متلاصقة , و كان تقارب المساكن نتيجة للظروف الأمنية في الماضي , كما وجدت السبل و الممرات الضيقة لتوصل إلى خارج هذه الأحياء السكنية و التي من خصائصها حماية المارة من أشعة الشمس و من الأمطار و الرياح، و قد تتكون هذه المساكن من طابق واحد أو من عدة طوابق , و هذه المباني تضيق كما ارتفع البناء ليوفر ذلك للمبنى قاعدة عريضة للثبات و المقاومة.

Picture5

9-قرية-المفتاحة-تمزج-بين-الألوان-الزاهية-والتراث-السعودي1

الحوائط: كانت سيدة المنزل هي المسئولة عن الشكل الداخلي للمبنى حيث تبدأ عملها في التزيين الداخلي بعد أن ينتهي الرجل من دوره في البناء و تثبيت النوافذ و الأبواب ,وعمل فتحات صغيرة جدا في الجدران للتهوية, فتقوم هي بتنعيم الجدران و تزيينها و تلوينها و ذلك لأن المنزل كان هو محور اهتمام المرأة فلم تقبل المرأة أن يكون بيتها ذا شكل عادي فكانت تزينه بمساعدة نساء القرية , حيث يقمن بتغطية الحوائط الداخلية بطبقة جصية , و بعد جفافها يقمن بتجميلها بشتى أنواع الرسوم و الزخارف وقد كانت الرسوم عبارة عن رموز ذات دلالات معينة تسمى بالقط , فقد ربطن بين التكوين العام و البيئة المحيطة و لكن بشكل رموز تنقل الرائي من حالة التصوير البصري إلى حالة التجريد مستخدم البساطة في الربط بين الفكرة و اللون و الأرضيات قد تلون باللون أو تجمل بأصابع اليد فتقوم النساء بعد تغطية الأرضيات بطبقة من الطين بعمل تأثيرات زخرفيه منتظمة بالأصابع تجمع بين الغائر و البارز و بهذا استغلت المرأة الخامات المتوفرة في البيئة من ألوان و طين و حجارة للتزيين , وقامت بتوظيفها التوظيف العضوي الأمثل فجمعت بذلك بين الشكل الجمالي و الوظيفة النفعية.

الأرضيات: إن الأرضيات داخل البيوت العسيرية قد تلون باللون الأخضر الناتج عن ذلك أعواد ‏البرسيم علن الأرض , أو تجمل أرضيات المساكن بأصابع اليد فتقوم النساء بعد تغطية الأرضيات بطبقة من الطين بعمل تأثيرات زخرفية منتظمة تجمح بين الغائر و البارز , ‏وقد تكون الأرضيات لوحات تشكيلية كما في الجدران و تتضح هذه اللوحات على أسطح الدرج أو السلالم الذي تقوم النساء بزخرفته بالزخارف الهندسية المجردة .

الأسقف: نظراً لما تتميز به منطقة عسير من كثرة توفر النباتات و الأشجار فلقد انتشر استخدام الأخشاب في عمليات البناء و خاصة في الأسقف لجميع الأنماط المعمارية لما لهذه الأخشاب من قدرة على عزل الحرارة حيث تحفظ الأخشاب درجة حرارة الغرفة , و لا يستخدم الخشب بلونه الطبيعي بل لا بد من إضفاء اللمسة الجمالية التي تتميز بها أهالي المنطقة بتلوين تلك الأخشاب بألوان شعبية زاهية حتى تتناسب مع الوان الغرفة و البيت من الداخل , كما يتم رسم الأسقف في بعض الأنماط خصوصاً أنماط العشش بأسلوب تجريدي هندسي نباتي.

Picture17

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s