الفناء الداخلي

شكل البيت أو السكن واحدا من أهم العناصر المادية للفرد والمجتمع، كما يُعَدّ قالبا حيويا للهوية الثقافية، ذلك أن اختيار المسكن يعكس نظرة الإنسان للحياة، كما أن طبيعة البيت الذي يعيش فيه تنعكس سلبا أو إيجابا على حالته النفسية والاجتماعية. وقد تبلورت على مدى الزمن أنماط وأشكال معمارية نابعة من تفاعل الإنسان مع بيئته الطبيعية، ورسخت في الذاكرة المشتركة والمتراكمة للمجتمعات العربية الإسلامية، وأصبحت مرتبطة ارتباطا وثيقا بنظرة هذه المجتمعات لثقافتها. واقترن البيت العربي بشكل عام منذ قديم الزمان بفكرة الفناء الداخلي (الحوش)، إذ إن بيوت منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وبلاد ما بين النهرين ومصر، كانت تحوي الفناء في داخلها، وجاء الإسلام ليعزز هذه النمط المعيشي، لما يوفره من التصاق بالطبيعة، وما يحققه من احترام لخصوصية البيت والجوار.
وللفناء دور كبير في توفير بيئة طبيعية محمية تتلاءم مع الفطرة وتتفاعل مع الحواس الإنسانية. لكن الآلية التي يتم بها تفاعل هذه العوامل في الفناء وانعكاس ذلك على مدى القيمة البيئية لهذا الحيز، ترتبط بشكل وثيق بمفاهيم فطرية استوعبها الإنسان على مدى الزمان وانعكس ذلك على صياغته لبيئته بشكل عام ومنها الفناء. إن الفهم العميق لهذه الآلية يكشف أسرار تلك الصياغة وينير الطريق نحو صياغات جديدة مع الاستفادة من الإمكانيات العديدة المتاحة اليوم.

صوليرة1
يمكن القول إن للإنسان حاسة إقرأ المزيد

Advertisements
رابط

عمارة حسن فتحي

Hassan-Fathy-01

“هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني.”

“كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا.”

“الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل.”

“شخص لا يستطيع بناء منزله ولكن عشرة أشخاص يستطيعون بناء عشرة منازل لهم.”

هذا بعض من روح المعماري الإنسان: حسن فتحي.


الطاقة الطبيعية والعمارة المحلية


رابط

معايير استخدام العناصر التراثية في العمارة المعاصرة

العمارة مرآة تعكس ثقافة المجتمع وطموحه، كما تعبر عن هوية المعماري وشخصيته، بمعنى أن الأعمال المعمارية هي البصمة الخاصة لكل من المجتمع والمعماري، ولقد أذاب الطراز الدولي هذه البصمة الأمر الذي أوجد عمارة جرداء باردة أضاعت الشخصية والهوية للمعماري والمجتمع، لذا كان لابد من تدارك هذا الموقف فكان ظهور عمارة ما بعد الحداثة والتي حاولت معالجة هذه السلبية حسب فلسفتها وذلك من خلال تطعيم الفراغات المعمارية والواجهات بعناصر معمارية مقتبسة من العمارة التراثية بهدف التقرب من المواطنين وتدفئة مشاعرهم بتذكيرهم بعمارة أجدادهم وعظمة وعمق تاريخهم.

من السابق يهدف البحث إلى دراسة معايير استخدام العناصر المعمارية التراثية في العمارة المعاصرة ودورها في إحياء العمارة التقليدية المحلية.


معايير استخدام العناصر التراثية في العمارة المعاصرة